أخبار

ببطولة نادرة شاب مصري أنقذ أرواحا من حريق الكنيسة

الثلاثاء, 16 أغسطس - 2022

لم يشغل بال الشباب المصري محمد يحيى، أن الحريق الهائل الذي وقع في كنيسة أبو سيفين بمنطقة إمبابة في مصر، كاد يودي بحياته، بعدما خاطر لإنقاذ الضحايا الذين دوّت صرخاتهم واستغاثاتهم مع الساعات الأولى من صباح الأحد.

وكان يحيى يقف في شرفة غرفته المطلّة على الكنيسة، حينما رأى الأدخنة المتصاعدة، ليجري على الفور إلى الشارع في محاولة لإنقاذ ما يُمكن إنقاذه من الصبية والعجائز الذين كانوا يحضرون قداس الأحد.

وبعد محاولات مُضنية تمكن يحيى من حمل 5 أطفال من بين ألسنة النيران، وأنقذ عاملا، سقط مصابا جراء الحادث.

ويعاني يحيى من كدمات بقدمه، قبل أن يكتشف الأطباء وجود كسور، ويتم التعامل معه سريعا بوضع جبيرة طبية، مع إعطائه جلسات أوكسجين مستمرة.

وأشاد وزير الصحة المصري خالد عبد الغفار، بما قدمه الشاب يحيى خلال أزمة الحريق، معتبرا إياه "بطلا ونموذجا يحتذى به للشباب المصري".

ووفق وزارة الصحة المصرية، فإن إجمالي عدد الوفيات في الحادث الأليم بلغ 41 وفاة بسبب الدخان الكثيف الناتج عن الحريق والتدافع.

وبلغت حصيلة المصابين 14، غادر اثنان منهم المستشفيات بعد تلقي الرعاية الطبية اللازمة، فيما بقي 12 آخرون يتلقون العلاج، منهم 4 إصاباتهم خطيرة.