أخبار

مفاجأة بقضية الطفلة "جوى" التي هزت الرأي العام.. والدها متوّرط

الصورة للطفلة المقتولة جوي استنبولي
الصورة للطفلة المقتولة جوي استنبولي

لم يقتنع الشارع السوري بالرواية الرسمية التي قدّمتها السلطات حول حادثة مقتل الطفلة جوي استنبولي، البالغة من العمر 4 سنوات، في حمص الشهر الماضي.

فعلى الرغم من محاولة لملمة الجريمة التي هزّت الأوساط لشناعتها، عبر إظهار القاتل على أنه مختل نفسياً ومضطربا، انهالت الانتقادات عبر وسائل التواصل الاجتماعي التي اعتبرت رواية السلطات سيناريو ضعيفاً ومفبركاً.

وبالفعل، ظهرت اليوم بعض الحقائق، فقد تبيّن أن والد الطفلة جوى المدعو "طارق استنبولي"، وهو عنصر بأمن الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام، وتحديداً قوات "ماهر الأسد"، التي تنتشر حواجزها على الطرقات في المحافظات، تلقّى مبلغاً كبيراً من تاجر المخدرات (م.بـ) وهو من أبناء سلحب بريف حماة ويعمل مع ميليشيا "حزب الله" اللبناني، لتمرير شحنة كبيرة من المواد المخدرة، إلا أن الشحنة سرقت من قبل مجهولين بحسب زعم والد الطفلة "جوى"، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

فعمد تاجر المخدرات المذكور إلى تهديد والد جوى بعد رفض الأخير إعادة شحنة المخدرات أو المبلغ الذي تلقاه منه.

وحين لم ينفع التهديد، أرسل التاجر أحد عناصره لخطف الصغيرة، فقتلوها أمام أعين والدها الذي كان يشاهد صغيرته تلفظ أنفاسها الأخيرة أمام أعينه عبر مكالمة بالصوت والصورة، قبل أن يتم تهريب القاتل إلى لبنان بهوية مزوّرة تحمل اسم شخص آخر.

كما كشف المرصد أيضاً، أن الجريمة تطلّبت تدخلاً من القصر الجمهوري للملمتها بعد أن أصبحت قضية رأي عام، وذلك كي لا يفتضح ملف المخدرات وانتشارها في سوريا.

google-news تابعوا آخر أخبار وكالة السوري الإخبارية عبر Google News

مقالات متعلقة

الكشـ.ـف عن قـ.ـاتل المدير المطـ.ـعون في حماه

الكشـ.ـف عن قـ.ـاتل المدير المطـ.ـعون في حماه

فرحاً بشفائها... شاب يقتل والدته المسنة بالخطأ في سوريا

رفع تعرفة النقل بنسبة 100%

زوج ينـ.ـهي حياة زوجته بشريط كهربائي

وفـ.ـاة طفل بعد أن عـ.ـذ.به والده بدون رحـ.ـمة